التخطي إلى المحتوى
علم النفس الاجتماعي والشخصية

علم النفس الاجتماعي والشخصية يعرف باللغة الإنجليزية Social psychology)، يعتبر نوع من أنواع العلوم التي تهتم بدراسة سلوك الأشخاص وكيفية تأثير المجتمعات بالعوامل الاجتماعية والبيئة المحيطة بالشخص سواء كانت سلبية أو إيجابية ومدي تأثيرها على نفسية الفرد، وتحدد الأساليب التي يستخدمها الشخص والمواقف الحياتية التي يمر بها الإنسان، ويعرف بالعلم الذي إذا اكتسابها سوف تكتشف الناس من الداخل دون الذي يظهرونها بالظاهر.

ويهتم بالخصائص والدراسات النفسية للأشخاص الذين يعيشون ضمن جماعات من أجل التعرف على سلوك وشخصية الإنسان، مما يعتمدون عليها في التفاعل بينهم، وكيفية تأثير هذا التفاعل على شخصياتهم الفردية .

تاريخ علم النفس الاجتماعي:

يعود بداية الدراسات الأولى لعلم النفس الاجتماعي إلى العالم العربي المسلم الفارابي، فيعتبر أول من أهتم بوضع منهج علمي حول تأثير الحالة الاجتماعية للإنسان، ولكن في القرن الثامن عشر للميلاد اهتموا علماء النفس بدراسة تأثير العوامل النفسية المحيطة بالأشخاص لإكتشاف سلوكهم وتصرفاتهم الاجتماعية ومن أهم هذه العوامل القلق والخوف إنما في الربع الأول من القرن العشرين للميلاد بدأ مجموعة من العلماء والباحثين في أمريكا بدراسة كافة الأبحاث والدراسات التي تم تأليفها حول علم النفس الاجتماعي وتم اندماجها مع مدرسة التحليل النفسي، من أجل التعرف على طبيعة سلوك الإنسان أثناء مروره بأحد المواقف والعوامل الاجتماعية، وفى الفترة الزمنية بين عام 1980 إلى 1990 م ظهر في هذا الوقت العديد من النظريات، التي اهتمت بدراسة علم النفس الاجتماعي والظواهر المرتبطة به، ليصبح علم النفس الاجتماعي من أقسام علم النفس التي تم تدريسها بالجامعات في جميع أنحاء العالم .

أهداف علم النفس الاجتماعي:

يهدف هذا العلم المتميز إلى تحقيق مجموعة من الأهداف ومنها دراسات العمليات والوظائف الذهنية الخاصة بالإنسان، مثل التفكير والقدرة على الحفظ الذاكرة التعرف على تأثير المتغيرات الطبيعة للإنسان وغير الطبيعة والحالة الصحية والنفسية للمجتمعات وكيفية السيطرة عليه واكتشاف المواقف الصعبة التي يمرون بها.

دراسات علم النفس الاجتماعي

علم النفس مثله مثل أي علم يوجد فيه تغيرات وإحصائيات ودراسات يوماً بعد يوم حول العديد من الأشياء التي تخص الشخصيات وكيف أثرت عليهم مثل المواقف، التي تحدث مع جميع الناس وكيف تأثر عليهم من الجانب الإيجابي أو السلبي ويعتبرها علم النفس لها تأثير مهم جداً على الفرد كالفرح والحزن والغضب والخوف، أو غيرها من ردود الأفعال الأخرى وهذا يعنى أنه يوجد رابط مهم ومباشر بين المواقف والسلوك، مما يعنى أن الموقف يظهر طبيعة البشر ويتحكم فيهم ويطبق سلوكهم .

فن الإقناع في عالم علم النفس الاجتماعي:

تلك المهارة التى تتمثل فى القدرة على إقناع شخص أو مجموعة من الأفراد بفكرة ما مختلفة عن الفكرة الخاصة بهم أو التأثير على تصرّفاتهم و آرائهم أو أقوالهم. و تعتمد هذه القدرة  بالتأثير عليهم عاطفياً. و للإقناع دور رئيسى فى تعديل سلوك الأفراد. و فى ذلك توضيح للدور المهم الذى يقوم به علم النفس في حياتنا وذلك لاهتمامه بمعرفة أساليب الإقناع و خصائصها وطبيعة تأثيرها على الأفراد ومدى تأثير تصرفاتهم على المجتمع .

 

التعليقات